التخطي إلى المحتوى

كتب محمد عبد القادر عن مارسيل كولر المدير الفني للنادي الاهلي في جروب اخبار الاهلي لحظة بلحظة

الهادئ رجل التحديات أستاذ ورئيس قسم التطوير 👇

لازم نتكلم باستفاضه عن هذا الساحر لإعطاء كل ذى حق حقه

كولر

فى البداية الراجل جه واستلم الفريق وهو خارج من انكسارات وخسارة بطولات ودخل على لاعبين عندهم حالة من فقدان الثقة .

فوجد نفسه من اول يوم داخل أكثر من تحدى بداية من محاوله إعادة الثقة المفقوده لدى اللاعبين

ثم تطوير أداء بعض اللاعبين ثم العمل على إخراج أفضل ما لديهم من إمكانيات و الراجل اشتغل بالقماشه اللى موجوده

فلسفة كولر مع الاهلي

بدون ما يختار اى صفقه بنفسه حتى الصفقه اللى اختارها مارسينهو المفاوضات متمتش فيها .

ثم الدخول على المعترك الأفريقى مع ثانى الدورى التونسى

و بعدين بطولة الدورى الممتاز المفقودة أخر موسمين

ثم مباراة بطولة كأس السوبر أمام الغريم التقليدى .

من اول مباراة رسمية خاضها وكانت خارج الارض أمام اتحاد المنيستيرى والكل أدرك أن ثقافته هى الهجوم مع التنظيم الدفاعى وكيفية فرض اسلوب لعبه على المنافس أيا كان .

الراجل حتى الآن ناجح بنسبة 100% فى كل التحديات اللى دخلها

كمان الراجل شغال بتعامل نفسى مميز جدا مع كل اللاعبين لدرجة أن مفيش لاعب مقشر ولا حتى زعلان من عدم المشاركه لانه مدرك أن دوره جاى جاى وإيمانا منهم بعداله هذا المدرب .

الراجل كشخصية فهو شخصية قوية لكن يتمتع بالهدوء وده بينطبع على أداء اللاعبين داخل الملعب

اللى بيلعبوا بأريحية بدون توتر

فنيا فلسفته السهل الممتنع الراجل بيشتغل على أساسيات اللعبة فن التسليم والاستلام واللعب السريع والرتم العالى والتحرك بدون كرة واللامركزية واستخدام التفاصيل الصغيرة كالكرات الثابتة

اللى بقينا نشوف تنوع فيها والتسديدات السلاح اللى كنا نسيناه علاوة على اللعب بشخصية البطل لانه عارف قيمة النادى الأهلى .

على مستوى التطوير فأعاد اكتشاف أكثر من لاعب على رأسهم كريم فؤاد ومحمود متولى اللى كانوا قاب قوسين أو أدنى من الرحيل واعاد تطوير أكثر من لاعب على المستوى الخططى زى حمدى اللى كان نسى التهديف حرفيا

وماشاء الله سجل 3 أهداف فى حوالى 5 مباريات وشال الصدأ من على قفشه وجعله أكثر سرعة فى اتخاذ القرار .

كل ده والراجل لسه فى مرحلة استكشاف إمكانيات وقدرات اللاعبين .

المصدر