صالح جمعه
أخبار النادي الاهلي اليوم الدوري المصري النادي الاهلي

أزمة كورنا تجمد النشاط وصالح جمعه فى مشاكل مع الاهلى تعرف على الاسباب

لقب جماهير الاهلى صالح جمعه  “المعلم” ولكنه سرعان ما أثبت أن الموهبة وحدها لاتكفى لاسيما بعد أن فشل فى استغلال “طوق النجاة” بالتألق مع ناديه ليعيد مسح الغبار عن موهبته بعد محطات متعددة من التراجع في الأعوام السابقة.

وعلى الرغم من تجميد النشاط الكروي بمصر بسبب أزمة كورونا أفتعل صالح جمعه أزمه جديدة دون سابق إنذار في القلعة الحمراء ليصبح حديث الصباح والمساء بين الجماهير الأهلاوية وداخل النادى سواء في مجلس الإدارة أوالجهاز الفني بقيادة السويسرى رينيه فايلر الذى طالب برحيله عن النادى بأسرع وقت للتخلص من دوامة أزماته لاسيما أن المدرب السويسرى لايرى أنه مفيد على الصعيد الفنى وبالتالى فإن الاستغناء عنه لن يؤثر على المارد الأحمر.

ومن القليل ان يحصل صالح جمعه على فرصة مع الاهلى ع مختلف المديرين الفنيين الذين تعاقبوا علي تدريبه علي الرغم من أنه حينما كان يحصل علي فرصته كان يثبت نفسه بقوة ولكن سرعان مايتراجع أداؤه ، ومع فايلر لم ينجح صالح جمعة في إقناع المدرب السويسرى حتى للظهور في مباراة واحدة أو بضع دقائق.

ويعتبر صالح جمعه صانع العاب الاهلى ومنها تصارع على ضمه قطبى الكرة المصرية عقب انتهاء فترة إحترافه مع ناسيونال ماديرا، حتي رسى قطاره بالقلعة الحمراء، لازم دكة الأهلى، لفترات طويلة وما أن جاءته الفرصة ليتألق مع الفريق الأحمر سرعان مافشل فى مواصلة المشوار بعد فاصل من عدم الالتزام والخروج عن النص ليقترب من نهاية مأساوية له فى القلعة الحمراء تحت شعار “الدلع” .

وقال المدرب السويسرى مشكلة صالح جمعة ذهنية وأى لاعب تجاهل تعليماتي سأستبعده أتمنى لصالح جمعة التوفيق في نادي آخر”، وضعت هذه الكلمات التي أطلقها رينية فايلر المدير الفني للنادي الأهلي، الفصل الأخير في علاقة صالح جمعة صانع ألعاب القلعة الحمراء مع الفريق، بعد فاصل من عدم الالتزام بالتعليمات لأكثر من مدرب والاستبعاد الدائم عن المشاركة بناءً على هذا الأمر.رغم ان صالح جمعه يعتبر من امهر لاعبى مصر وبالتحديد الاهلى إلا أنه انضم إلى فئة “المغضوب عليهم” من قبل الجماهير، بسبب عدم التزامه خارج الملعب.

ونشر صالح جمعه صورة عبر حسابه بالانستجرام يسخر فيها السويسرى رينيه فايلر، المدير الفنى للفريق، فقد شهدت الأيام الماضية محاولات من جانب البعص بالقلعة الحمراء الإبقاء على صالح جمعة فى الفريق مع تعهّده بالألتزام وتنفيذ التعليمات الجهاز الفنى، لكن الصورة التى نشرها اللاعب عبر حسابه أمس جعلت رحيله عن القلعة الحمراء “جواب نهائي” فى ظل عدم تعاطف الجميع معه سواء فى قطاع الكرة أو مجلس الإدارة لاسيما أن سخرية اللاعب من مدربه أثارت موجة من الغضب ضده.

أزمة “صورة إنستجرام” أغلقت كل أبواب الود فى وجه اللاعب.وحاول البعض إقناع فايلر بالإبقاء على صالح جمعة فى الفريق، ورغم أن المدرب السويسرى كان واضحاً وحاسماً منذ البداية بعدم حاجة الفريق لجهود اللاعب،

وتحتوى الصورة على الاتى :؛صورة على طريقة الكوميكس، مستعينا بمسلسل “البرنس” للنجم محمد رمضان، حيث نشر اللاعب صورة كوميكس له مع فايلر يقوم خلالها المدرب بإنزال اللاعب من سيارة الأهلى على طريقة الممثل أحمد زاهر مع ابنة أخيه الطفلة مريم ابنة فى مسلسل البرنس، حيث ألقى أحمد زاهر بالطفلة فى الشارع، وأراد اللاعب التأكيد على أن فايلرألقاه فى الشارع كما فعل أحمد زاهر مع ابنة شقيقه قبل أن يقوم صالح جمعة بحذف الصورة من على صفحته بعد الهجوم عليه.

وتم فرض غرامة ماليه كبيرة من قبل النادى الاهلى لارتكابه 3 أخطاء بفعل واحد وهي  سخريته من مدربه ، خرقه القيود المفروضة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بالتطرق فيها لأي شيء يخص شئون الفريق بالإضافة لخرق الحظر الإعلامي المفروض عليه هو بالتحديد برفقة زميله محمود عبد المنعم كهربا ،حيث رفضت أدارة الاهلى ظهورهما التلفزيوني رغم تلقيهما العديد من العروض مؤخراً.

وفى النهايه طلب السويسري فايلر من محمود الخطيب رئيس النادي رحيلا صالح جمعة بشكل رسمي نهاية الموسم الجاري بعد علمه بسخريته منه على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أنه لن يقبل بقائه بأي شكل حال استمراره على رأس الجهاز الفني في الموسم الجديد.