التخطي إلى المحتوى

أثار قرار اللجنة الثلاثية، المكلفة بإدارة شؤون اتحاد الكرة، برئاسة أحمد مجاهد، بإحالة التقرير الصادر عن لجنة التحقيق في أزمة منتخب الشباب مواليد 2001، إلى المستشار سيد بنداري، رئيس لجنة الانضباط بالاتحاد، إلى حالة من الجدال بين طبيب المنتخب والكابتن ربيع ياسين.

وجه طبيب منتخب الشباب، الدكتور وليد منظور، اتهاما مباشرا إلى الكابتن ربيع ياسين، المدير الفني السابق لمنتخب الشباب، بتحمل مسؤولية تفشي فيروس كوفيد 19 في معسكر بتونس.

تسبب فيروس كوفيد 19، في اعتبار منتخب الشباب منسحبا من أول مباراتين أمام ليبيا وتونس، بسبب زيادة عدد الاصابات بين لاعبي المنتخب.

أكد طبيب المنتخب، إن تجمعات اللاعبين للصلاة والرقية الشرعية في المسجد السبب في الاصابة، معلقا الحكاية دي أنا اتخانقت عليها، وكلامي لم ينفذ.

أضاف منظور، كابتن ربيع صمم على اقامة صلاه الجمعة في المسجد، وقال أنا الدكتور النهاردة، رغم تحذيري بامكانية الصلاه في مكان مفتوح، مؤكدا مفيش حد يقدر يكلم الكابتن في الاتحاد.


أكد الكابتن ربيع لأهل الكورة، تخليت عن الادارة الفنية لمنتخب الشباب، وتقدمت بتقرير مفصل عن الجوانب الخاصة بعملي كمدير فني، مطالبا لجنه بتقصي الحقائق المعنيه بالأمر.

اضاف ربيع، تقدمت باستقاله رسمية يوم 23 ديسمبر الماضي، وحتى الأن لم يصدر اي قرار رسمي.

أوضح إنه لن ينحدر بالرد على اي ادعائات، حفاظا على سيرتي وأخلاقي التي يعلمها الجميع، مؤكدا إنه متمسك باتخاذ كافة الإجراءات القانونيه اللازمة ضد أي شخص يخرج على النص.

اختتم ياسين إنه قرر التقدم ببلاغ للنائب العام، ضد الدكتور وليد منظور.

يذكر إنة بعد عوده بعثة المنتخب الي القاهرة، ثبتت إيجابية المسحات، التي أجراها لاعبو المنتخب، والجهاز الفني، وتأكيد إصابتهم بكوفيد 19.