التخطي إلى المحتوى

مذبحة بورسعيد، الحدث الأكثر وحشية، في تاريخ كرة القدم المصرية،

تحل اليوم الإثنين الذكرى التاسعة لمذبحة بورسعيد، التي راح ضحيته 72 مشجعا من جماهير الاهلي.

احتضن سيتاد بورسعيد، الأول من فبراير2012، لقاء الاهلي والمصري في بطولة الدوري،

مذبحة بورسعيد، شهدت أجواء محتقنة، خيمت على اللقاء، تسببت في ترك ذكرى مأساوية.

غابت الجماهير، منذ تلك المذبحة عن حضورها الملاعب، سوى في بعض المباريات القارية للأندية.

توقف النشاط

مذبحة بورسعيد تسببت في توقف النشاط الرياضي، وتم حل اتحاد الكرة ، وقدم مجلس الجبلايه استقالته،

وأعلن مجلس إدارة الاهلي، مقاطعة كافة الأنشطة الرياضية، في بورسعيد لمدة 5 سنوات.

احياء ذكرى مذبحة بورسعيد

أحيا نجوم الكرة المصرية، الذكرى التاسعة، لمذبحة بورسعيد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي،

الساحر محمد أبوتريكة، نجم الاهلي الأسبق، قال ‏المجد لمن ضحوا بأعمارهم، من أجل الكيان لمن عشقوا الأهلي،

متابعا من أجل الأهلي، لمن يستحقون الذكري مدى الحياة، رحم الله شهداء الأهلي وأسكنهم فسيح جناته.

الحساب الرسمي للنادي الاهلي عبر تويتر، قال رحلت أجسادهم، وتبقى ذكراهم خالدة، في عقل ووجدان كل أهلاوي، المجد للشهداء.