التخطي إلى المحتوى

ليدز يونايتد فريق له تاريخ في الدوري الانجليزي و لكن حاليا هو مجرد فريق صعد الي البريميرليج

الموسم الماضي فقط .. فريق قدم اداء جيد الموسم الماضي و في الحقيقة هذا الموسم هو يواصل

الاداء الممتاز

ليدز و تشيلسي

بداءت المباراة بسيطرة و استحواذ لتشيلسي الذي تشعر بان الفريق كان لديه نوع من الثقة الزائدة

في اداءه خصوصا بعد السيطرة التي فرضها علي صاحب الارض طوال النصف ساعة الاولي في المباراة

ثم انقلبت هذه الثقة علي اصحابها

لاعبي تشيلسي ينقلون الكرة بين اقدام الدفاع و ضغط من لاعبي الفريق الاصفر ليجد المدافع نفسه

مضطر الي لعب الكرة الي ميندي حارس المرمي ليجد نفسه وجها لوجه امام ارنسون لاعب خط وسط ليدز

فيحاول ان يراوغ و لكن اللاعب يتمكن من اقتناص الكرة و يضعها في الشباك الخالية من حارسها

ثم بعدها بعدة دقائق يتمكن رودريجو مورينو من احراز الهدف الثاني بعد ضربة حرة اتحسبت لاصحاب الارض

ثم اتلعبت الكرة عرضية داخل منطقة ال18 استقبلها مورينو بالراس و يضعها في الشباك بهدوء

لتصبح النتيجة 2-0

وسط التشجيع الحماسي من الجماهير الحاضرة في الملعب حاول لاعبي تشيلسي التعويض

لكن التوتر قد اصابهم نتيجة للهدفين و الحضور الجماهيري

فادي ذلك الي ارتكاب لاعبي تشيلسي العديد من الاخطاء منها حصول كوليبالي مدافع الفرق علي انذار اول

في المباراة

الشوط الثاني

نزل الفريقين الشوط الثاني و حاول لاعبي تشيلسي الضغط علي اصحاب الارض و تعديل النتيجة

الا ان لاعبي الفريق الاصفر ازاد تمركزهم الدفاعي الجيد في المباراة

ثم راجع المدرب اوراقه و قرر زيادة التامين الدفاعي فاشرك لاعبه المدافع في الدقيقة 60 من عمر اللقاء

و امن خط الوسط و الدفاع بهذا التغيير

الجميل ان مع استمرار ضغط لاعبي تشيلسي و توحشهم هجوميا لتعديل النتيجة يفاجاء الجميع

مورينو و يصنع الهدف الثالث لليدز وسط رقابة دفاعية من لاعبي تشيلسي دون جدوي

و مع استمرار تفوق اصحاب الارض و ضعف حيلة لاعبي تشيلسي يحصل كوليبالي علي الكارت الاصفر

الثاني نتيجة لاعاقته احد مهاجمين المنافس

و بالتالي يحصل علي كارت احمر و يلعب تشيلسي 10 لاعبين

ينتهي اللقاء بهذه النتيجة الكبيرة جدا علي تشيلسي و لكنها متعة كرة القدم الانجليزية